Bem-vindo! Selecione seu idioma:

Olá, faça seu login aqui

Ainda não é um membro?
para descobrir a nova e premiada Englishtown 10.

Close

0800 600 5858

Bem-vindo ao grupo "I Love Arabia"
Chat and learn all about Arabia!for all nationalities can share us thier culture !
Categoria:Regional
Idioma: Arabic
Membros: 2326
Administradores: Mira (Administrator), bshar mjeed e Rose flower

Tem certeza que deseja sair desse grupo?

Você tem certeza que quer deletar o histórico da conversa [ بيانات الحياة ! ]?
Por ppearl144 em 30/12/2015 00:12:20
[ بيانات الحياة ! ]

 

[ بيانات الحياة ! ]

 
مواقع التواصل فوضى وقت توتر تنظيم
   بيانات الحياة: أقصد بها كل موسوعة أو تلخيص معلوماتي يمرّ علينا في الانترنت، مرتبط بغرائب هذه الحياة وعجائبها ومعارفها في كل المجالات، ولو كان مصدرها عالمٌ أو متخصص بمحتواها أو فريق بحث أو ناقلٌ للحدث.
   فقط اكتب في اليوتيوب (أفضل عشرة top 10) أو (أغرب 50) أو (هجوم الثيران) (باقي له عمر) (غرائب التاريخ) (هوشة).. وستجد ملايين المقاطع التي تتصف بثلاثة أمور ثابتة في 99% منها، وهي أنها: مثيرة جدًا، ممتعة جدًا، ولديها القدرة التامة على إدخالك في غيبوبة، تفقد فيها تقدير الوقت الفعلي الذي قضيته معها.
 
   في السابق، قبل ظهور الانترنت، وتسلله إلى عاداتنا اليومية، كانت بعض هذه الأمور المثيرة، ربما تمر عليك في الخمس سنوات مرّات معدودة، وكانت الطريقة المعتادة لمشاهدتها؛ التجمهر مع الناس حول الحدث: مشاجرة، حادث لا قدر الله.. موقف غريب.. وغيره، لا يوتيوب، ولا واتس، ولا تويتر.. وإنما شاشتك في عينيك.
 
   والخيار الآخر، أن تجلس مع شخصٍ مرّ بهذا الحدث أو الموقف ثم ينقله إليك، أو ربما تجد نفسك تعرف بالحدث عن طريق سلسلة أشخاص، وقد ينتقل الحدث إليك مع بعض الخلطات والبهارات.
 
   في الماضي.. حين يُسرق محل في الحي الذي أنت فيه بعد منتصف الليل ولا تعرف أحدًا يعمل بشرطة المدينة، فيكفيك الخبر التالي: المحل الفلاني سُرق.. والسلام، واليوم.. عبر كاميرا مراقبة وشاشة اليوتيوب، سترى سرقةً تحصل في كالفورنيا أقصى الغرب، أو جريمة حدثت في كوريا الجنوبية أقصى الشرق، وتعيش مع لحظات الحدث بالصوت والصورة، ثم ستجد ملايين المقاطع الناقلة لملايين الأحداث المشابهة لهذا الحدث تجاور المقطع وكلها ينادي أن (حيّاك وبيّاك) لتنقل لك تفاصيلها، مع تنوّع عجيب في الأحداث ونتائجها.
 
   وفي الماضي كذلك.. لم نكن نعرف من الموسوعات؛ إلا الموسوعة العربية، الغالية الثمن، والتي تحتاج إلى مجهود في البحث داخل الفهرس، ثم المجلد.. قريبٌ من مجهود المتخصص مع فنّه، أو أواخر صفحات الجرائد والمجلات، والتي كانت تتميّز بصفحاتٍ تختص بنشر المعلومات المتنوعة والمعارف العامة.
 
   واليوم.. بكلمة في بحث يوتيوب ستصل لآلاف البرامج الوثائقية، التي تسلق لك المعلومة، فتستطيع بعدها أن تتبختر كما يتبختر المتخصص، مالم تُسأل أو تُمتحن.
 
   والأمر لا يقتصر على يوتيوب، فهو مجرد مثال قريب، وإلا فهناك الكثير من المواقع التي تهتم بكتابة وتحرير المواضيع المرتبطة بـ (بيانات الحياة)، فهذا موضوع عن صور من الفضاء للمحيط الهادئ، وهذا موضوع عن أغرب مواقف السيارات في العالم، وآخر عن شخص يستغل الخردة في صناعة جماليات منزلية، وقائمة أكبر عشر معارك تاريخية.. وهكذا.
 
   وصفحات تويتر وانستقرام وفيسبوك حافلة بمثل هذه البيانات، فهذه معلومات مرعبة، وهذه عن عجائب جماهير الملاعب؛ بل مرّت عليّ صفحة عجيبة تُعنى بمقاطع فيديو عن لحظات الإنقاذ في الثواني الأخيرة.. وهكذا.
 
   أنا شخصيًا مررت بفترة غير سويّة في التعامل مع الانترنت، وكنت من مدمني هذا النوع من البيانات، وأعلم كما يعلم بل ويشهد معي كل مدمن لهذه البيانات وصادق مع نفسه، أن الواحد منا لديه الاستعداد التام، أن يقفل الغرفة على نفسه، ولا يخرج مطلقًا إلا لأكل وشرب ومغاسلٍ وصلاة.. ويجلس فترة شهر كامل على هذا النوع من البيانات دون كلل ولا ملل إطلاقًا، اللهم إلا رتابة ينفضها عنه بشيء من الحركة.
 
   لا بد أن ندرك أهمية المصادر والمراجع المعرفية لمن يبحث عن المعرفة حقًا، والتفريق بينها وبين (الوسيط المعرفي) مهما كانت جودته، فمثلًا.. فرقٌ عظيمٌ بين أديبٍ مؤلفاته كلها تحكي لك متعته بتخصصه في الأدب ونقولات إبداعية من هنا وهناك ومعاركه الأدبية ومغامراته اليومية.. إلخ، وبين أن تتجه بنفسك إلى مصادر هذا التخصص دون أن يكون هذا الأديب (على جمال أسلوبه وروعة مؤلفاته) وسيطًا بينك وبينها، فتنطلق منها لا منه.
 
   وهذا الحديث فيما لو كان الوسيط متخصصًا في فنّه، فما بالك لو كان الوسيط ما يُعرض ويُترجم لنا في يوتيوب وانستقرام من جهودٍ فردية تبدع في العرض وتسلق المعلومة؟!
 
*       *       *
 
   هذا النوع من البيانات يُدخل الإنسان في غيبوبة تامة عن عدّة أمور:
 
   الأول: انصرام الوقت: وهذا واضح للغاية لكل شخص مرّة بهذه التجربة، اليوم لا يكفي مطلقًا، والأسبوع لا يكفي كذلك.. للتشبع من شكل واحد من أشكال بيانات الحياة، وفي كتاب الماجريات للأستاذ إبراهيم السكران(1) ذكر قصة عن أحد العلماء الذين ليس لهم اهتمام بالتقنية إلا كونها وسيلة لنشر ما لديهم عبر طلبة ومعاونين، فقرّر يومًا من الأيام أن يدخل تويتر لأوّل مرّة (ولندرك أنه عالمٌ متخصص له باعٌ طويل في الجدية والبذل وترتيب الوقت والحث على ذلك) ، فدخل للمطالعة بعد صلاة العشاء، يقول: «حتى فوجئت بالسَّحر!»، (فوجئ!) أي: لم يحسّ بمرور الوقت مطلقًا، وقال: «مصيبةٌ عظيمة، ما تشعر بشيء».. وهذا ملاحظ عند كل مدمن لهذا النوع من البيانات الشبكية.
 
   هناك أوقات شبحية في حياتنا، بعضها أشهر وبعضها سنوات، مرّت علينا.. أسرع من البرق، وما ذاك إلا لانصراف أيامنا وليالينا على هذه البيانات. 
 
   الثاني: انعدام الفائدة: وهذه من أخطر الأمور التي يعمى عنها المنغمس في هذا النوع من التتبع، لأن هذا الشكل من البيانات لا يقدم مطلقًا أي فائدة ذات عمر طويل، بل لا تقدم لنا إلا متعة تتبهرج أمامنا بلباس المعرفة والعلم، ولن تصلح الهمّة ما أفسدته المتعة، وإذا أصرّ أحدنا على أن يطلق على هذه البيانات (معلومة)، فلا ننكر أنها كحياة الطفولة المبكرة، لحظات كثيرة ممتعة، استفدنا فيها الكثير من أوّليات الحياة، لكن لا نتذكر منها إلا القليل والنادر.
 
   وإذا تخيلت معي أن شخصًا قرأ في كل علم كتاب، فلا يوجد علم من علوم الدنيا إلا وقرأ فيه كتابًا قراءة سريعة ثم تركه بلا رجعة، في النهاية.. خرج كما دخل، فلا تخصص في علم واحد يستجمع طاقته وقوى عقله ونفسه عليه ويصرف من ذهنه ووقته وماله لأجله، ولا كانت هناك عناية بما يرى من ناحية الترتيب والأهمية وغيرها، وإذا كانت هذه المشكلة مرتبطة بوسيلة مهمة كالكتاب، فبالله عليك.. كيف بمقطع من دقيقتين عن الفضاء، ثم يتابع بعده مقطعًا من 10 دقائق عن الاقتصاد الأمريكي، ثم موضوعًا عن أشهر 10 أحداث في القرن العشرين.. إلخ؟
 
   الثالث: القضبان: هذا النوع من البيانات يحبسك في زنزانة لا ترى قضبانها، ولا تحس بالعالم خارجها، الانترنت عوالم وليس عالم، الذين كانوا يحبسون أنفسهم في غرف الدردشة من 10 ساعات إلى 16 ساعة يوميًا، هؤلاء مرّت المنتديات والمدونات والمواقع بتخصصاتها المختلفة (في ذلك الوقت) دون أن يكون لديهم أدنى علم بها، وهذا يعني أنهم حُرموا من تجارب رائعة للغاية، وأعظم منها أنهم حرموا من اكتشاف مواهب مدفونة لديهم (ومعروف أن المنتديات والمواقع والمدونات كانت بدايات نجاح لملايين البشر لأنهم اعتبروها مدارس لهم)، حرموا من هذا المدارس العظيمة لأجل شيء تافه حبسوا أنفسهم فيه، وظنوه أمرًا خاصًا بهم، قريبٌ من التخصص، بألفاظه وعلاقاته، لكن اليوم تتواجد تطبيقاته بالمئات وبأنواع وأشكال وطرق مختلفة، وصارت تستخدمها العجائز والمسنات، فيا ضيعة العمر.
 
   شخصيًا.. ألوم نفسي على حبسها في منتديات كان في عالم الانترنت منتديات أرقى بكثير وأجمل وأكثر فائدة منها على المدى القصير والطويل، من ناحية تخصصية بحتة، ومن ناحية فتح آفاق لمواهبك، لكن حبسنا أنفسنا في زاوية وهمية كنا نظن أنها الانترنت، فلم ندر عن هذا العالم الرائع والمفيد شيئًا.
 
   والحديث السابق يفسر كيف أن البعض لم يعرف الانترنت إلا من ثلاث سنوات فقط، ثم تعامل معه بذكاء، وكوّن لنفسه قصة نجاح، وبعضهم قضى في هذا العالم أكثر من 15 سنة.. دون أدنى فائدة انعكست على حياته، لا علمًا ولا عملًا ولا فائدة متعدية.. .
 
*       *       *
 
   بيانات الحياة تفرّ بك عن حياتك، والوسيلة المهمة لانتباهك لهذا المعنى هي وعيك بخطورتها والتركيز لحلها، فمثلًا، قبل فترة مرّ عليّ فيديو بعنوان (أغنى الأطفال في العالم) وأنا مشغول بإعداد أمورٍ متعلقة بعملي والتحضير له، فضعفت أمام العنوان الجذّاب، ودخلت الفيديو، ولكن بعد عدّة ثوان قلت لنفسي: وما شأني بهم وبغناهم وبمعلومة تُنسى ولا تفيد؟ ما الفائدة من المرور على اسمٍ لا أعرف صاحبه؟ وماذا سأجني لو طالعت صورته مع يقيني بأني لن أراها مطلقًا بعد ذلك؟ ثم ماذا لو رأيتها بعد ذلك؟!! ولو أتى شخص واخترع مقطعًا آخر بأسماء مختلفة لهؤلاء الأطفال وصورٍ مكذوبة.. هل سأدرك الفرق؟ إذن.. المقطع أقل ما نقول عنه أنّه سخيف، لكن العنوان والإخراج ونحوها.. توهمك بوجود المعرفة هنا.
 
   إذن.. هي في النهاية بيانات للمتعة (كأقل ما يكون من أمرها)، وكلامي ليس على قضاء وقت متعتنا وترفيهنا في مشاهدتها، وإنما متابعتها وكأنها معرفة أو فائدة لها انعكاسها على عقولنا ومستقبلنا، ثم بناء معرفتنا عليها، بل والتصدر اعتمادًا على مخزونها !
 
   وآه لو أدرك بكر أبو زيد رحمه الله تعالى السُنيّات الأخيرة، ففي كتابه (التعالم) (الذي يصلح أن يكون وِردًا سنويًا لكل متعلّمٍ وعالم؛ لأن ما بين دركة الجاهل ودرجة العالم مراتب تختلف في مساحة العلم ومستويات العقل وجودة النتاج، ولكلِّ مرتبةٍ منها حدودٌ تحدّها، ومن ورائها عوالـمُ (لا أعلم)، العوالم التي يجهلها، فإذا تخطى العالم أو الجاهل الحدود إليها مع فارق ما بينهما من مساحة العلم؛ استويا في وصف (التعالم)، وكانا على دركة واحدة من الارتباك والسذاجة.
 
   وصف بكر أبو زيد بعض العلوم في وقته بوصف «علوم الاستمتاع»، وذكر أمثلةً عليها أجزم أنه لو كان في عصرنا لزاد عليها وفصّل فيها. ثم ذكر «انصراف الناس إليها كالعنق الواحدة» وذكر بعضًا من اتجاهاتها وآثارها الفكرية والشرعية الخطيرة (وهذا موضوع آخر)، ثم ذكر أسبابًا على اجتماع الناس عليها، منها ما يتعلق بموضوع المقال وهي: «البراعة في الانتحال، وتسنّم العلمَ أغمارٌ ركبوا له الصعب والذلول، وظنّوا العلم يُنال بالراحة، ولمّا يملؤوا منه الراحة، فتهافتوا على ... التأليف، والنشر»(2).
 
   وأيّ راحةٍ أعظم من موقعٍ (ممتع) يبثّ أمامك المعلومات دون تفصيل أو تحقيق، وبترتيبٍ دعائي، وبالصور والفيديوهات؟! أو بوثائقيٍ لا يعطيك في ساعة كاملة ربع ما تعطيك قراءة ساعةٍ في كتابٍ عن ذات الموضوع؟!(3)
 بقلم راكان عارف
________________________
 
(1) الماجريات، إبراهيم السكران، ص: 14.
(2) التعالم، بكر أبو زيد، 24-26.
(3) للمزيد (مقال سابق عن أثرٍ آخر لهذه البيانات): اضغط هنا
Por aaisso em 30/12/2015 04:08:02
RE: [ بيانات الحياة ! ]
موضوع خطير و مفيذ في نفس الوقت بارك الله فيك
Por mali4503 em 31/12/2015 12:50:15
RE: [ بيانات الحياة ! ]
لا اتفق ما كل ما ذكر لكن نقد وتحذير في محله
Por ppearl144 em 04/01/2016 09:48:40
RE: [ بيانات الحياة ! ]
بارك الله فيكم شكرا علی المرور الكريم
Por iali278 em 10/01/2016 15:10:56
RE: [ بيانات الحياة ! ]
جميل جدا يعطيك العافية
Por ppearl144 em 11/01/2016 17:15:15
RE: RE: [ بيانات الحياة ! ]
الله يعافيك شاكره مرورك